info@assayad.com     +971 2 443 7475     +971 777 55 33
العدد 3907
 - 
الثلاثاء ٢٣ - يوليو - ٢٠٢٤ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الثلاثاء ٢٣ - يوليو - ٢٠٢٤  /  العدد 3907
الأرشيف
تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
الإمارات
"خريطة طريق" واضحة المعالم لإنهاء الأزمة الإنسانية
حراك دبلوماسي وإنساني إماراتي متواصل
لدعم القضية الفلسطينية ووقف الحرب ودعم السلام
الإمارات تواصل حملة "تراحم من أجل غزة"
رئيس الدولة يوجه بعلاج 1000 طفل فلسطيني
في مستشفيات الإمارات برفقة عائلاتهم
منذ بدأت أزمة الحرب في قطاع غزة وهناك حراك إماراتي متواصل لدعم الشعب الفلسطيني وقضيته ووقف الحرب بين حماس وإسرائيل.. ويأتي الموقف الإماراتي الداعم للسلام والإنسانية والقضية الفلسطينية ضمن حراك دبلوماسي وإنساني متواصل لدعم القضية.. فمنذ تجدد التصعيد في غزة، تقود الإمارات قيادة وحكومة وشعبا ملحمة سياسية وإنسانية لدعم القطاع وفلسطين..
هي ملحمة يقودها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ضمن جهود دبلوماسية وإنسانية تبلورت منذ الساعات الأولى للحرب على غزة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ



وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" باستضافة ألف طفل فلسطيني برفقة عائلاتهم من قطاع غزة لتقديم جميع أنواع الرعاية الطبية والصحية التي يحتاجون إليها في مستشفيات الدولة إلى حين تماثلهم للشفاء وعودتهم ، وذلك تجسيداً لمواقف الإمارات الأصيلة ونهجها الراسخ تجاه دعم الأشقاء ومد يد العون لهم في مختلف الظروف. .
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية مع ميريانا سبولياريتش رئيسة اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
وتأتي مبادرة استضافة الأطفال من قطاع غزة وتقديم الرعاية الطبية والصحية لهم، ضمن الجهود المتواصلة التي تقوم بها دولة الإمارات في تقديم الإغاثة للشعب الفلسطيني الشقيق خاصة الأطفال استجابة للأوضاع الإنسانية الصعبة التي يمرون بها.
وبحث سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وميريانا سبولياريتش خلال الاتصال أهمية إيصال المساعدات الإغاثية والطبية إلى المدنيين في قطاع غزة بشكل مكثف ومتواصل وآمن إلى جانب ضرورة تضافر الجهود الإقليمية والدولية المبذولة لتعزيز الاستجابة الإنسانية لاحتياجات المتضررين من الأزمة الراهنة.
حراك دبلوماسي
أجرى صاحب السمو رئيس الدولة عدة اتصالات هاتفية مع قادة دول عربية وعالمية، بحث خلالها سموه التطورات الخطيرة في غزة ومحيطها، وأهمية دفع الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي الى ضبط النفس، وأهمية الإفراج الفوري عن الرهائن، وحماية المدنيين، والحفاظ على أرواحهم، قبل أن يصدر توجيهات فورية بإرسال مساعدات عاجلة للفلسطينيين بمبلغ 20 مليون دولار.
جهود القيادة السياسية واكبها حراك دبلوماسي إماراتي على أكثر من صعيد لتحقيق نفس الهدف، من خلال مباحثات سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، مع نظرائه حول العالم، أو من خلال حراك الإمارات في مجلس الأمن الدولي.. كما تبعتها جهود ومبادرات إنسانية متتالية، حيث أطلقت الإمارات، حملة لإغاثة الفلسطينيين المتأثرين من الصراع في قطاع غزة، تحت شعار "تراحم من أجل غزة".
إحياء عملية السلام
مواقف إنسانية تناغمت مع أخرى سياسية ودبلوماسية قوية، عبر بيانات متتالية تصدرها وزارة الخارجية الإماراتية، متى استدعت التطورات، تناشد فيها إسرائيل بالوقف الفوري للحملات المتكررة والمتصاعدة ضد الشعب الفلسطيني، وتدعو المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته واتخاذ إجراءات حازمة ومكثفة، تسهم في تهدئة الأوضاع على الأرض وإحياء عملية السلام.. وفي هذا السياق، رسمت دولة الإمارات خارطة طريق واضحة المعالم لإنهاء الأزمة الإنسانية الناتجة عن حرب غزة وتحقيق سلام مستدام يستند إلى حل الدولتين.
واتضحت معالم هذه الخارطة الإماراتية من خلال كلمة الدولة بجلسة عقدها مجلس الأمن الدولي مؤخراً للتصويت على مشروع القرار الروسي الذي يدعو إلى وقف إطلاق النار لدواع إنسانية في قطاع غزة.. ورغم تعثر مجلس الأمن في التوافق بشأن مشروع القرار الذي كانت الإمارات على رأس مؤيديه إلى جانب الصين وروسيا والغابون وموزمبيق، ورفضته أميركا وبريطانيا وفرنسا واليابان، فيما امتنع بقية أعضاء مجلس الأمن الدولي عن التصويت، إلا أن الإمارات سجلت خلال الجلسة موقفاً قوياً داعماً للسلام والإنسانية بشكل عام وللقضية الفلسطينية بشكل خاص.
هذه الخارطة، كما اتضحت في كلمة المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة السفيرة لانا زكي نسيبة، تشتمل على 7 نقاط لحل الأزمة الإنسانية الحالية في القطاع ولحقن الدماء على الجانبين، وتحقيق سلام مستدام على المدى الطويل عبر حل الدولتين، وهذه النقاط كالتالي:
1- حماية جميع المدنيين
2- الإفراج غير المشروط عن جميع الرهائن
3- توفير المساعدات الإنسانية بشكل عاجل وآمن.
4- احترام القانون الدولي الإنساني
5- وقف الهجمات العشوائية
6- رفض الدعوة لنزوح أكثر من مليون فلسطيني عن أراضيهم
7- الاتفاق على أفق سياسي واضح لحل القضية الفلسطينية يستند إلى حل الدولتين
وأوضحت الإمارات أن "الدعوة إلى وقف إطلاق النار لأسباب إنسانية أمر ضروري لتحقيق" تلك الأهداف.. ووجهت الإمارات رسائل مهمة وقوية من داخل مجلس الأمن الدولي بشأن إنهاء الأزمة الإنسانية في القطاع، داعية للعمل بما يتجاوز الإدلاء ببيانات، "وأقله أن يكون قادراً على الالتقاء حول الحاجة إلى حماية جميع المدنيين، والإفراج غير المشروط عن كافة الرهائن، وتوفير المساعدة الإنسانية بشكل آمن".
"تراحم من أجل غزة"
وفي سياق متصل تواصل حملة "تراحم من أجل غزة" جهودها لإغاثة المتضررين من الحرب في القطاع، بمشاركة المتطوعين من المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات، والعديد من المؤسسات العامة والخاصة.. وتشرف على الحملة وزارة الخارجية بالتنسيق مع وزارة تنمية المجتمع وبالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي وبرنامج الغذاء العالمي، وبمشاركة 20 مؤسسة خيرية وإنسانية. . في تعبير صادق عن نهج دولة الإمارات في التضامن والتعاون الإنساني.. حيث تتجلى هذه القيم الإنسانية في العديد من المبادرات التي تقوم بها الدولة لدعم وإغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق والتخفيف من حدة الأزمة الإنسانية.
مساعدات عاجلة
وتأتي المبادرات المجتمعية استكمالاً لجهود الدولة لإغاثة الشعب الفلسطيني، حيث وجَّه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بتقديم مساعدات عاجلة إلى الشعب الفلسطيني الشقيق بمبلغ قدره 20 مليون دولار، لمواجهة الظروف الإنسانية الصعبة التي يمر بها. . ويأتي هذا الدعم من خلال وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في إطار مواقف دولة الإمارات الأخوية ونهجها تجاه دعم الأشقاء في أوقات الأزمات.
كما وجَّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، بتقديم مساعدات عاجلة إلى الأشقاء الفلسطينيين بمبلغ 50 مليون درهم، وذلك في ظل الظروف الإنسانية الصعبة التي يمرون بها.
الصور : 1-2-3-4-5
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كادر
تنفيذاً لأوامر رئيس الدولة
الإمارات تقيم مستشفى ميدانياً متكاملاً في غزة
ضمن عملية "الفارس الشهم 3" الإنسانية

تنفيذاً لأوامر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"؛ تقرر إقامة مستشفى ميداني إماراتي متكامل داخل قطاع غزة لتقديم الدعم الطبي اللازم إلى الأشقاء الفلسطينيين في القطاع، وذلك ضمن عملية "الفارس الشهم 3" الإنسانية التي وجه سموه بتنفيذها .. وانطلقت مؤخراً من مطار أبوظبي الدولي خمس طائرات تحمل جميع المعدات والمتطلبات اللازمة لإقامة المستشفى الميداني وتشغيله، لتفرغ حمولتها في مطار العريش في جمهورية مصر العربية الشقيقة، ومن ثم لنقلها إلى داخل قطاع غزة.
ويضم المستشفى الميداني الإماراتي، الذي تبلغ سعته 150 سريراً وسيجري تنفيذه على عدة مراحل، أقسام الجراحة العامة وجراحة العظام والأطفال والنساء، والتخدير وعناية حثيثة للأطفال والبالغين، بجانب عيادات في تخصصات الباطنية، والأسنان وعيادة نفسية، وطب العائلة إضافة إلى خدمات الأشعة المقطعية، ومختبر وصيدلية والخدمات الطبية المساندة.. وتأتي هذه المبادرة تجسيداً لمواقف دولة الإمارات التاريخية الداعمة والمساندة للأشقاء الفلسطينيين، والوقوف بجانبهم خلال الظروف الصعبة التي تواجههم حالياً.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رئيس الدولة يوجه بعلاج 1000 فلسطيني من قطاع غزة
مصابين بأمراض السرطان في مستشفيات الإمارات
وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" باستضافة ألف فلسطيني من المصابين بأمراض السرطان من قطاع غزة من مختلف الفئات العمرية ، لتلقي العلاجات وجميع أنواع الرعاية الصحية التي يحتاجونها في مستشفيات الدولة.. وذلك تجسيداً لنهج دولة الإمارات الإنساني الراسخ في الوقوف إلى جانب الأشقاء ومد يد العون لهم في مختلف الظروف.
وتأتي هذه المبادرة ضمن الجهود المتواصلة التي تقوم بها دولة الإمارات على مختلف المستويات في إغاثة الشعب الفلسطيني الشقيق وتعزيز الاستجابة للأوضاع الإنسانية المتفاقمة التي يشهدها القطاع. و كان صاحب السمو رئيس الدولة قد وجه مؤخراً باستضافة ألف طفل فلسطيني أيضاً برفقة عائلاتهم من قطاع غزة لتقديم جميع أنواع الرعاية الطبية والصحية التي يحتاجون إليها في مستشفيات دولة الإمارات إلى حين تماثلهم للشفاء وعودتهم .. كما أمر سموه بإقامة مستشفى ميداني متكامل داخل قطاع غزة ضمن عملية "الفارس الشهم 3" تلبية للاحتياجات الإنسانية للمتضررين في القطاع.
الصور: 9-10-11-12-13
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
كادر
في الاجتماع الافتراضي لمجموعة "بريكس" بشأن قطاع غزة
محمد بن زايد: السلام العادل والشامل السبيل الوحيد لتسوية الصراع
جدد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ، الدعوة إلى حماية المدنيين في قطاع غزة وتأمين وصول المساعدات الإنسانية بشكل آمن وعاجل ومستدام دون عوائق والوقف الفوري لإطلاق النار.. جاء ذلك في كلمة وجهها رئيس الدولة في الاجتماع الاستثنائي الذي عقده قادة مجموعة "بريكس" بشأن الأوضاع في قطاع غزة، عبر تقنية الاتصال المرئي.. وأكد سموه أن السبيل الوحيد لمعالجة هذه الأزمة هو إعادة إحياء عملية السلام من أجل التوصل إلى سلام عادل وشامل على أساس "حل الدولتين"، وإقامة دولة فلسطينية مستقلة وذات سيادة على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.. وفق وكالة أنباء الإمارات.
وشدد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد على "ضرورة بذل المجتمع الدولي كل ما في وسعه لإنهاء الصراع وتخفيف معاناة المتضررين والعمل على إيجاد بيئة من السلام الدائم في منطقة الشرق الأوسط ومواصلة جميع الجهود لضمان أن يصبح الحوار والتعايش السلمي طريقاً للاستقرار في المنطقة".. وفي تغريدة على موقع إكس (تويتر سابقاً)، قال سموه:"شاركت في الاجتماع الافتراضي لمجموعة # بريكس بشأن قطاع غزة... الوضع الخطير في القطاع يتطلب العمل المشترك على توفير الحماية للمدنيين وضمان ممرات مستدامة وآمنة لوصول المساعدات الإنسانية للسكان والوقف الفوري لإطلاق النار.. وأضاف:"تؤكد الأزمة الحالية أن السلام العادل والشامل هو السبيل الوحيد لتسوية الصراع، وعلى المجتمع الدولي مسؤولية كبيرة في إيجاد أفق لهذا السلام".
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ذياب بن محمد بن زايد يزور الأطفال الفلسطينيين
وأسرهم في مستشفيات الدولة

زار سموّ الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، رئيس مكتب الشؤون التنموية وأسر الشهداء في ديوان الرئاسة، الأطفال الفلسطينيين وأسرهم، الذين يتلقّون العلاج في مستشفيات الدولة.. وتحدَّث سموّه، خلال الزيارة، إلى الأطفال وذويهم، واطمأن على أحوالهم، متمنياً للمرضى والمصابين الشفاء العاجل والتام.. يُذكَر أنَّ هؤلاء الأطفال وأسرهم قد وصلوا إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، بناءً على توجيهات صاحب السموّ الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بعلاج 1000 طفل فلسطيني في المنشآت الصحية بدولة الإمارات، ضمن الجهود المستمرة التي تبذلها الدولة لتقديم الدعم الإنساني، ومدِّ يد العون والمساعدة إلى الأشقّاء الفلسطينيين.




نسبة المتعافين من «كورونا» بالدولة تقفز إلى 96.5 % الإمارات تعزز ريادتها في صدارة أكثر الدول كفاءة في مكافحة الفيروس وحدة الرسالة وفق المنهج الإلهي ومهمة الرسول البلاغ.. تأملات في كتاب (رسالة الإسلام) للشرفاء الحمادي برنامج "أدنوك" لتعزيز القيمة المضافة يدفع عجلة التنمية في الإمارات خدمة الشهر الفضيل تبدأ 13 أبريل "طيران الإمارات" تتعاون مع فنانين بدبي في إصدار خاص من العلب الرمضانية محمد بن راشد: 100 يوم على «إكسبو دبي» محلقاً بالعالم في انتصاره على الجائحة الإمارات الأولى إقليمياً في مناولة حاويات البضائع السائبة "الطلاق" و"كورونا" ساهما في حصولها على اللقب ماكينزي سكوت أغنى امرأة على وجه الأرض محمد بن راشد: 100 يوم على «إكسبو دبي» محلقاً بالعالم في انتصاره على الجائحة الحريري: قدمت تشكيلة حكومية وننتظر جواب عون بحلول الغد استعرض أهم الإنجازات والمبادرات في تقريره السنوي "المركزي": اقتصاد الإمارات بين الأفضل أداءً عالمياً والنمو 7.6% في 2022 محمد بن زايد: الإمارات والسعودية شراكة الخندق الواحد في مواجهة التحديات محمد بن راشد: مكان المسؤولين والوزراء هو الميدان
اخترنا لكم