info@assayad.com     +971 2 443 7475     +971 777 55 33
العدد 3907
 - 
الثلاثاء ٢٣ - يوليو - ٢٠٢٤ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الثلاثاء ٢٣ - يوليو - ٢٠٢٤  /  العدد 3907
الأرشيف
تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
وجهات نظر
وكلاء الله فى الأرض..بقلم المفكر العربي علي محمد الشرفاء
لم يعين الله سبحانه وكيلا عنه في الحياة الدنيا ينوب عنه بإصدار أحكام التكفير وتصنيف المشركين؛ ولم يمنح رسوله عليه السلام حق النيابة على الآخر ؛ وحق الرقابة على الناس في أداء شعائرهم ؛كما قال سبحانه مخاطباً رسوله عليه السلام : (رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِكُمْ ۖ إِن يَشَأْ يَرْحَمْكُمْ أَوْ إِن يَشَأْ يُعَذِّبْكُمْ ۚ وَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا) (الاسراء :٥٤)


فقد اعتدى السفهاء على حق الله في محاسبة عباده؛ وأختطفوا رسالة الإسلام ليتحكموا في رقاب المسلمين؛ وعينوا أنفسهم حكاماً على الناس يصدرون أحكاماً باطلة بالكفر والشرك وهم لايعلمون, وهم أنهم وضعوا أنفسهم في أخطر موقف من المشركين والكافرين؛ حيث بفتاويهم المتهورة جعلوا أنفسهم شركاء مع الله في محاسبة عباده؛ وذلك الموقف يجعلهم أسوأ من الكافرين والمشركين؛ وحسابهم سيكون أكثر شدة وأكثر إيلاماً بما ارتكبوه من معصية وإثم عظيم؛ تجاوزوا كل الخطوط الحمراء التي وردت في آيات الذكر الحكيم؛ فكلمات الله وآياته لا تحتاج إلى مفتين؛ ولا إلى شيوخ الدين .

كلمات الله واضحة وصريحة مباشرة وصادقة لا لبس فيها ولا ألغاز؛ إلا من تلبسه الشيطان فغيب عقله وأعمى بصيرته؛ فتضخمت ذاته التي تجرأت على حق الله في حكمه على الناس ؛ ومصادرة شريعة الله ومنهاجه ليضلوا الناس عن الطريق المستقيم.

ألم يقرأوا القرآن الذي بين لهم بأن الله سبحانه منح الحرية المطلقة للإنسان لاختيار عقيدته ودينه ومذهبه في قوله سبحانه مخاطباً رسوله عليه السلام ليبلغ الناس بلسانه: (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّكُمْ ۖ فَمَن شَاءَ فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْيَكْفُرْ ۚ) (الكهف :٢٩)

وقوله سبحانه لرسوله أيضا:( لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ)(الغاشية:22)

وقوله سبحانه مخاطباً رسوله : (وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَآمَنَ مَن فِي الْأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا ۚ أَفَأَنتَ تُكْرِهُ النَّاسَ حَتَّىٰ يَكُونُوا مُؤْمِنِينَ)(يونس :٩٩) .

تلك تعليمات الله لرسوله الأمين فمن ياترى منح من يسمونهم العلماء وشيوخ الدين صفة الوكلاء عن الله؛ يحكمون على من يشاؤون كافراً ومشركاً ؛ ويقررون نيابة عن الله من سيدخل الجنة ومن سيلقى في النار .

فياأيها المسلمون لا تسمعوا المفترين على الله ولا تتبعوهم فيضلوكم عن سبيله ؛ فالله وحده سبحانه هو من سيحاسب عباده؛ ويقضي عليهم بحكمه بالعدل المطلق؛ ولا يظلم عنده أحد من عباده؛ فاتقوا الله وارجعوا إليه وإلى كتابه المبين؛ ولاتتبعوا المضلين والظالمين.




أبوظبي تفتح أبوابها أمام حركة السياحة الدولية اعتباراً من يوليو.. وترفع إجراءات الحجر عبد الفتاح السيسي: الجيش المصري قادر على الدفاع عن أمن مصر داخل وخارج حدود الوطن وضع كارثي بالمستشفيات ونقص بالأوكسجين.. كورونا يعصف بتونس روسيا والعراق وإيران والولايات المتحدة والجزائر وفنزويلا ونيجيريا 7 بلدان مسؤولة عن ثلثي حرق الغاز في العالم لبنان.. السجن عاماً لرئيس تلفزيون MTV رجل الأعمال إلياس بن الشاذلي: الإمارات تحولت بفضل حكمة قيادتها من "مستوردة" إلى "مصدرة" للتقنية الدفاعية محمد بن زايد للكوادر الطبية: رفعتم رؤوسنا إصابات كورونا العالمية تتجاوز 143.22 مليون حالة الأمم المتحدة تحذر من كارثة اجتماعية في لبنان في حالة إلغاء الدعم الوليد بن طلال يسعى لشراء ناد فرنسي محمد بن راشد: علينا أن نكمل الرحلة بعزيمة أقوى ورؤية أوضح في خدمة الوطن والشعب في أحدث تقاريرها عن الوضع الاقتصادي العالمي وآفاقه "الأمم المتحدة": التعافي الاقتصادي هش.. وعام 2021 سيعوض بالكاد خسائر 2020
اخترنا لكم