info@assayad.com     +971 2 443 7475     +971 777 55 33
العدد 3907
 - 
الثلاثاء ١٦ - أبريل - ٢٠٢٤ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الثلاثاء ١٦ - أبريل - ٢٠٢٤  /  العدد 3907
الأرشيف
تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
أخبار دوليّة
هل يسعى بيل غيتس إلى زرع شرائح إلكترونية من خلال لقاح كورونا ؟
"بهدف زرع شرائح إلكترونية لتتبع الأفراد"، هكذا يرى 44 من الجمهوريين جهود قطب التكنولوجيا ومؤسس شركة "مايكروسوفت" بيل غيتس، لإيجاد لقاح لفيروس كورونا المستجد، وفق استطلاع أجرته ياهو نيوز ويو غوف.. وقد أشار تقرير نشره موقع "بزنس إنسايدر" إلى أن هذه الفرضية، التي تندرج تحت "نظريات المؤامرة"، اكتسبت رواجاً بين العديد من المحافظين ومجموعات انتقدت جهود غيتس لإيجاد لقاح لـ"كورونا"..

وأشارت بيانات الاستطلاع إلى أن 26 في المئة من الجمهوريين لا يدعمون هذه الفرضية، فيما يتابع أكثر من نصف داعمي الفرضية قناة "فوكس نيوز" كمصدر رئيسي للأخبار.
وأشار الاستطلاع إلى أن هذه الفرضية لا تلقى رواجاً لدى الجمهوريين فقط، إذ إن 19 في المئة من الديمقراطيين و24 في المئة من المستقلين، و15 في المئة من متابعي شبكات "سي إن بي سي" يؤمنون بهذه النظرية أيضاً.. والاستطلاع الذي أجرته "يو غوف" اعتمد على آراء عينة ممثلة على المستوى القومي الأمريكي من 1640 شخصاً من البالغين، شاركوا في الاستطلاع خلال يومي 20 و21 مايو.. وأظهرت النتائج أن 55 في المئة من الأمريكيين يرغبون بالحصول على لقاح فيروس كورونا عندما يصبح متاحاً، والباقي لم يحسموا أمرهم حتى الآن.. الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أكد أنه واثق من أن لقاح فيروس كورونا سيكون جاهزا قبل نهاية العام الحالي أو خلال أشهر قليلة، فيما يرى العلماء أنه سيكون جاهزاً بعد 12 إلى 18 شهراً..
والغضب على بيل غيتس ليس حكراً على الأمريكيين، إذ أوقفت السلطات الأسترالية في ملبورن عشرات الأشخاص الذين تظاهروا ضد القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا، فيما حمل البعض لافتات غاضبة على غيتس وتحمل شعارات "أوقفوا بيل غيتس ".. كما كانت قد رفعت شعارات مناهضة له في ألمانيا أيضاً.
وفي منتصف مايو انتشرت أخبار وتقارير كاذبة حول مجموعة "مايكروسوفت" وغيتس ولقاح كورونا، وأصبح الملياردير الأمريكي الشهير الهدف المفضل لأصحاب نظريات المؤامرة الذين يستفيدون من خلال منشوراتهم في زيادة عدد المشاهدات مع تفشي الوباء.. وشرح روري سميث، وهو مدير البحوث في "فيرست درافت"، وهي شبكة من وسائل إعلام تقوم بمشاريع لمكافحة التضليل عبر الإنترنت، أن غيتس الذي أصبح فاعل خير استحال "دمية فودو يزرع فيها المتآمرون من جميع المشارب"، مثل الإبر، "نظرياتهم المختلفة".
ووصفت ويتني فيليبس، من الجامعة الأمريكية في سيراكيوز، الملياردير الأمريكي الذي انخرط منذ 20 عاما عبر مؤسسة غيتس في حملات التلقيح ومكافحة الأوبئة، بأنه يستخدم "كفزاعة".. فقد حصد مقطع فيديو بالإنجليزية يتهمه، من بين أمور أخرى، بالرغبة في "القضاء على 15 بالمئة من سكان العالم" عن طريق اللقاحات وزرع رقائق إلكترونية في أجساد البشر، ما يقرب من مليوني مشاهدة على "يوتيوب" في أقل من شهرين.
وهذه الادعاءات "زادت بشكل صاروخي" بين يناير وأبريل، بحسب روري سميث، إلى درجة بات فيه الفيديو التضليلي باللغة الإنجليزية الموجه ضد بيل غيتس الآن، أكثر المنشورات المرتبطة بكوفيد-19، شيوعاً، وفقا لصحيفة "نيويورك تايمز".



اخترنا لكم