info@assayad.com     +971 2 443 7475     +971 777 55 33
العدد 3907
 - 
الثلاثاء ٢٣ - يوليو - ٢٠٢٤ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الثلاثاء ٢٣ - يوليو - ٢٠٢٤  /  العدد 3907
الأرشيف
تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
وجهات نظر
المفكر العربى على محمد الشرفاء يكتب .. تهمة هجر القرآن .. وكيف السبيل للنجاة
يقول الله سبحانه وتعالى في سورة طه (فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى، وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى * قَالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِي أَعْمَى وَقَدْ كُنتُ بَصِيرًا * قَالَ كَذَلِكَ أَتَتْكَ آيَاتُنَا فَنَسِيتَهَا وَكَذَلِكَ الْيَوْمَ تُنسَى).


توضح الآية الكريمة أن هدى الله هو القرآن، كما أنه الحل السريع لإنقاذ الأمة، بعدما أعرض الإنسان عن تلاوته والتدبر في آياته ومعرفة مراد الله فيها من خير وصلاح لعباده ليخرجهم من الظلمات إلى النور، وليعيشوا سعداء آمنين في الحياة الدنيا ويأمنوا الحساب في الآخرة، تحكمهم التشريعات الإلهية، التي تدعو للرحمة والعدل والسلام بين جميع خلقه مِن بني الإنسان، متبعين قيم القرآن والفضائل الإنسانية من عدم الظلم، واحترام حقوق الإنسان التي شرعها الله في كتابه المبين وعدم أكل أموال الناس بالباطل، وتحريم قتل النفس التي حرّم الله، ومَدْ يَدِ المساعدة للفقراء والمساكين، ونشر التعاطف بين الناس، وإسعاف المرضى وإغاثة الملهوف، وكثير من الأخلاقيات السامية التي يدعو القرآن الناس للتمسك بها سلوكًا وعملًا صالحًا لبناء مجتمع السلام دون حقد أو غِلٍ أو حسد أو عداوة أو بغضاء.

مجتمع لا يوجد فيه بائس ولا فقير، ولا جبار فيه ولا حقير، كلهم إخوة في الإنسانية، ربهم واحد وخالقهم واحد وكتابهم واحد -القرآن الكريم- وإمامهم واحد (الرسول الأمين)، وحسابهم يوم القيامة عنده، لن يفرِّق بين غني وفقير، ولا نبي ولا سلطان، ولا جبار وضعيف. فالجميع يقفون بكل الذل والخشوع أمام رب الناس وخالق الكون لا يمتلكون شيئًا من أمرهم.
حيث يصور للناس رب العالمين، ذلك الموقف الرهيب بقوله: (وَأَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهَا وَوُضِعَ الْكِتَابُ وَجِيءَ بِالنَّبِيِّينَ وَالشُّهَدَاءِ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ). ويضع أمامهم خارطة طريق لتهديهم الطريق المستقيم لا يضلون فيه ولا يخدعون، وحين تقوم الساعة يوم الحساب فهم آمنون حيث يخاطب الله الناس بقوله سبحانه: (الم (1) ذَٰلِكَ الْكِتَابُ لَا رَيْبَ ۛ فِيهِ ۛ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالْآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4) أُولَٰئِكَ عَلَىٰ هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ ۖ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ).
وقوله تعالى: (إِنَّ هَٰذَا الْقُرْآنَ يَهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا).
وقال سبحانه في وصف القرآن: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ).
وقال تعالى: (فَإِنَّهُ نَزَّلَهُ عَلَىٰ قَلْبِكَ بِإِذْنِ اللَّهِ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَهُدًى وَبُشْرَىٰ لِلْمُؤْمِنِينَ).
وقوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَىٰ مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ ۙ أُولَٰئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ)، وكثير من الآيات الكريمة التي تصف القرآن بالهدى وتحذر الذين يكتمون ما أنزله الله على رسوله من الآيات البينات ليصرفونهم عن الكتاب والذكر الحكيم.

فالمسلمون في موقف الإتهام بهجرهم القرآن، وشهادة الله بأن الرسول عليه السلام يشتكيهم لله بأنهم هجروا القرآن منذ أكثر من أربعة عشر قرن وخمسون عام، وذلك يعني بأنهم إنصرفوا عن شريعة الإسلام وسوف يكون حسابهم يوم القيامة حساب الذين تخلوا عن دينهم ولن يحتسبهم الله من الذين إتبعوا الرسول عليه السلام.
وقد شهد الله لرسوله بقوله ( وقال الرسول يارب إن قومي إتخذوا هذا القرآن مهجورا ) الفرقان (٣٠)،
ومن أجل حماية الأجيال القادمة من التهمة الخطيرة وما سينتج عنها إنصراف المسلمين عن الكتاب المبين يوم الحساب، ومن أجل تصويب الموقف الديني لهم وتحصينهم من العقاب لإنصرافهم عن شريعة القرآن، يتطلب الأمر سريعاً أن يعتمد المسلمون آيات الذكر الحكيم المرجع الوحيد للتشريع وإستنباط خارطة الطريق المستقيم لحياتهم الحاضرة ولمن يأتي بعدهم في المستقبل في كل ما يتعلق بتشريع العبادات والمحرمات والنواهي وإتباع المنهاج الإلهي الذي آمن به الرسول وطبقه قولاً وعملاً ليصبح أسوة وقدوة ومثلا أعلى للمسلمين في إتباع القرآن الكريم، لذلك أصبح لزاماً الاعتماد على القرآن الكريم طاعة لأمر الله وتحصيناً للأجيال القادمة، حتى لا يواجهوا موقفاً مباغتاً يسبب لهم الخسران يوم الحساب ويفشلون في إجابة أسئلة الإمتحان أمام الديان لأنهم لم يدركوا خطورة هجرهم القرآن وإتباع آيات الرحمن، وستضيع أعمالهم سدى.
وتحسباً إستباقياً للمواجهة يوم الحساب ومن أجل إزالة التهمة الخطيرة التي إتهم بها الرسول المسلمين بهجرهم القرآن الكريم، لابد من تطوع عدد من المتعلمين والمتخصصين في اللغة العربية والقانون والمثقفين وعلماء الإجتماع وعلماء النفس لإعداد منهج إسلامي للناس يتضمن شريعة الله ومنهاجه ليكون بداية لإزالة التهمة عن المسلمين وحمايتهم مما يتهددهم من محاسبتهم يوم الدين، وتلبية لأمر الله بطاعة الرسول فيما يبلغهم من آيات القرآن الكريم لكي يكونوا في مأمن يوم القيامة ولا يكونوا من الخاسرين، ليستنبطوا من الذكر الحكيم تشريعاتهم لحياتهم ولآخرتهم، فالقرآن إكتملت رسالته وتمت كلمة الله للمؤمنين وتضمن القرآن كل شيئ، كما قال الله سبحانه ( ما فرطنا في الكتاب من شيئ) من المعرفة، لمختلف حركة الكون، والحياة، وحتى مشاهد يوم القيامة، كل ذلك لتكون على الناس حجة الله بأنه سبحانه كلف رسوله عليه السلام بدعوة الناس الى الدخول في الإسلام، وبيَن لهم مقاصد آياته لما يحقق للإنسان الحياة الطيبة ويحميه من النفس الإمارة بالسؤ وما تسببه له من شقاء وبؤس وضنك ومعاناة في حياته، وما ينتج عنها من حساب وعقاب يوم القيامة، فالله يريد لعباده كل الخير ويتبعوا كتابه ليجازيهم جنات النعيم بدلا من نار الجحيم بعدما خسروا الدنيا والآخرة .




محمد بن زايد يتلقى رسالة من الرئيس الكوري الجنوبي بمناسبة مرور 40 عاماً على تأسيس العلاقات بين البلدين لبنان.. السجن عاماً لرئيس تلفزيون MTV أوروبا تحسم قرارها: إجماع على العقوبات ضد تركيا مقصد سياحي مستدام في ضوء توجيهات القيادة الرشيدة العين عاصمة للسياحة الخليجية لعام 2025 عبدالله بن طوق المري: الإمارات حريصة على دعم الجهود الخليجية لتعزيز التكامل في القطاع السياحي محمد بن زايد يصدر قراراً بتشكيل مجلس إدارة مجلس أبحاث التكنولوجيا الإمارات الأولى عربياً والـ 20 عالمياً ضمن أفضل الأنظمة التعليمية القرآن بين التنزيل والتضليل البنك الدولي : الخدمات المالية الرقمية تساعد الاقتصادات النامية على التصدي لأزمة كورونا 14 تريليون دولار الإنفاق المالي العالمي بنهاية 2020 "النقد الدولي" الدعم الحكومي مهم في ظل تسابق البلدان على لقاح "كورونا" 770 مليوناً من سكان الريف تخلصوا من واقع مؤلم الرئيس الصيني شي جين بينج : انتصارنا على الفقر معجزة سيذكرها التاريخ دولة بليز.. جوهرة أمريكا الوسطى في عالم الدفع الرقمي.. الطلب على "الكاش" يتزايد.. ولا أحد يعلم أين يذهب ؟
اخترنا لكم