info@assayad.com     +971 2 443 7475     +971 777 55 33
العدد 3855
 - 
الجمعة ٢١ - يناير - ٢٠٢٢ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الجمعة ٢١ - يناير - ٢٠٢٢  /  العدد 3855
الأرشيف
تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
رياضة
رئيس "الفيفا" السابق لمجلة ألمانية جوزيف بلاتر: أقترح سحب تنظيم كأس العالم 2022 من قطر
عاد ملف مونديال 2022 للظهور على سطح الأحداث مرة أخرى، بعد أن وجّه الإدعاء العام الفيدرالي في بروكلين تهمًا لمسؤولين سابقين في الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بتلقي الرشى من أجل التصويت لروسيا وقطر في السباق على استضافة مونديالي 2018 و 2022 .. وكانت الشكوك حامت لأعوام عدة حول شروط منح حق استضافة مونديالي 2018 و2022، ولكن يعد الاتهام الصادر من المدعى العام الفيدرالي تطورًا خطيرًا في هذه القضية، وذلك لأنها المرة الأولى التي تُصدِرُ فيها سلطات قضائية حكومية تهم فساد مرتبطة بهذا الملف. الحدث الأكثر مفاجاة في الملف هو تصريح الرئيس السابق لاتحاد الفيفا السويسري جوزيف بلاتر لجريدة بليد الألمانية اقترح فيه سحب التنظيم من دولة قطر ومنحه للولايات المتحدة الأمريكية..
اعتبر السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" سابقاً، أن الولايات المتحدة الأميركية ستكون الخيار المناسب لاستضافة كأس العالم 2022 وذلك وسط اتهامات فساد جديدة تحيط بطريقة حصول قطر على حق تنظيم المونديال.. وقال بلاتر في تصريحات لمجلة "بيلد" الألمانية: وسط اتهامات الفساد الجديدة حول ملف قطر 2022، أرى أن ألمانيا قادرة على استضافة المونديال، لكن هذا يعني أن كأس العالم سيقام مرتين متتاليتين في أوروبا، ولهذا لا أرى أنها الخيار الأول.
أمريكا الخيار الأنسب
وأردف بلاتر : الولايات المتحدة ستكون الخيار المناسب، إذ يمكن لأميركا استضافة كأس العالم 2022 بدلاً من المونديال الذي يتبعه، الأمر ليس معقداً، كذلك اليابان من الممكن أن تستضيف البطولة، كونها تقدمت بطلب لاستضافة مونديال 2022.. وواصل: من حسن الحظ أن مونديال 2022 سيكون بتواجد 32 منتخباً وليس 48، وهذا يعني أن الجهد الذي سيبذل في تنظيم البطولة مماثل لما فعلته روسيا في المونديال الأخير.
تدخل سياسي
وأشار رئيس "فيفا" السابق إلى وجود تدخل سياسي في قرار منح حق استضافة كأس العالم 2022 إلى قطر، وقال: "لقد كان هناك اتفاق نبيل في اللجنة التنفيذية لـ(فيفا) بمنح مونديال 2018 لروسيا ومونديال 2022 للولايات المتحدة، قبل أن يحدث تدخل سياسي لمنح حق استضافة مونديال 2022 إلى قطر، هذا كل ما في الأمر، إذ إن هذا النوع من القرارات لا يحدث إلا من خلال تدخل سياسي رفيع المستوى".. وفي مطلع أبريل 2020، اتهم المدعي العام الأميركي الملف القطري بتقديم رشى إلى عدة مسؤولين بارزين في "فيفا" منهم الترينيدادي جاك ورانر، مقابل الحصول على حق استضافة البطولة.. وستقام بطولة كأس العالم 2022 بين شهري نوفمبر وديسمبر بمشاركة 32 منتخباً، فيما سيكون مونديال 2026 الذي ستستضيفه الولايات المتحدة الأميركية والمكسيك وكندا بمشاركة 48 منتخباً.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ملاعب قطر.. الأقل والأصغر مونديالياً منذ 1978
تعهدت قطر منذ أن قدمت ملفها لاستضافة كأس العالم 2022، بتقديم نسخة استثنائية من البطولة الكروية الأهم في العالم، وقالت قطر في ملفها إنها ستقيم البطولة على 12 ملعبا قبل أن تقلصها كما نشر على موقع اللجنة العليا للمشاريع والإرث، لتكتفي بإنشاء وترميم ثمانية ملاعب فقط لاستضافة البطولة، ويعتبر العدد الأقل في تاريخ البطولة منذ مونديال الأرجنتين 1978 الذي أقيم على ستة ملاعب بمشاركة 16 منتخباً، كما أن الملاعب الثمانية هو العدد ذاته الذي احتضن مباريات مونديال 1966 في إنجلترا.
واستضافت إسبانيا في 1982 المونديال على 17 ملعباً بمشاركة 24 منتخباً، خاضوا 52 مباراة، أما المكسيك التي حلت بدلاً من كولومبيا فاستضافت مونديال 1986 على 12 ملعباً، وهو ذات العدد من الملاعب الذي احتضنت عليه إيطاليا المونديال عام 1990.. وكان مونديال أميركا 1994 الأخير الذي يقام بنظام 24 منتخباً، وحددت له أميركا تسعة ملاعب ليرتفع العدد من جديد إلى عشرة ملاعب في فرنسا التي احتضنت المونديال عام 1998، وهي النسخة الأولى بمشاركة 32 منتخباً، وشهدت الملاعب العشرة إقامة 64 لقاء كرقم قياسي حينها.
وأقيم المونديال الأول في آسيا بين كوريا الجنوبية واليابان في 2002، وأقيمت المسابقة على عشرين ملعبا في عشرين مدينة ليس من بينها طوكيو، قبل أن تستضيف ألمانيا كأس العالم في 2006 على 12 ملعباً، ونجحت جنوب إفريقيا في استضافة الحدث في 2010، وحُددت ثلاث عشرة مدينة لاستضافة المسابقة، إلا أنها قلصت العدد إلى عشرة ملاعب في ألفين وستة، أما البرازيل التي احتضنت مونديال 2014، فأقامته على 12 ملعباً، منها استاد "ماراكانا" الذي كان شاهداً على نكسة السامبا في مونديال 1950، وأقيم المونديال الأخير في روسيا 2018 على 12 ملعباً.. في 11 مدينة احتضنت المباريات الـ64 للبطولة.
وتجدر الإشارة إلى أن ملاعب قطر الثمانية ليست كبيرة من حيث الحضور الجماهيري، حيث إن خمسة من هذه الملاعب لا تسع أكثر من أربعين ألف متفرج، وهي السعة الأقل من معدل الحضور الجماهيري في المونديال الماضي، إذ بلغ أكثر من سبعة وأربعين ألفاً لكل مباراة، ما يعني أن الاستثنائي في البطولة التي تعد بها قطر ربما يكون أنها الأقل في السنوات الماضية.



اخترنا لكم