info@assayad.com     +971 2 443 7475     +971 777 55 33
العدد 3855
 - 
الإثنين ١٥ - أغسطس - ٢٠٢٢ 
ABU DHABI
ABU DHABI
الإثنين ١٥ - أغسطس - ٢٠٢٢  /  العدد 3855
الأرشيف
تابعونا على فيس بوك
تابعونا على تويتر
فن ومشاهير
طلاق باهظ التكاليف بعد ارتباط دام 27 عاماً
بيل جيتس وميليندا:
لم يعد باستطاعتنا الاستمرار كزوجين
أعلن الملياردير الأمريكي بيل جيتس وزوجته ميليندا، مطلع مايو 2021 إنهما سينهيان زواجهما بعد 27 عاماً.. وكتب الزوجان في بيان مشترك نشره مؤسس "مايكروسوفت" على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"،: "بعد قدر كبير من التفكير والكثير من العمل على علاقتنا، اتخذنا قراراً بإنهاء زواجنا".. وجاء في البيان : "على مدى السنوات الـ 27 الماضية، قمنا بتربية ثلاثة أطفال رائعين وبنينا مؤسسة تعمل في جميع أنحاء العالم لتمكين جميع الناس من أن يعيشوا حياة صحية ومنتجة.. وأضاف البيان:"نحن نواصل مشاركة الإيمان بتلك المهمة وسنواصل عملنا معا في المؤسسة، لكننا لم نعد نعتقد أننا يمكن أن ننمو معا كزوجين في هذه المرحلة التالية من حياتنا".


هكذا أعلن بيل غيتس وزوجته ميلندا انفصالهما في بيان مشترك بعد زواج وعمل ناجح دام لأكثر من 27 عاماً، ومنذ صدور هذا الإعلان يحاول الجميع البحث عن الأسباب الحقيقية وراء هذا الانفصال.. لكن يبدو أن تلك السنوات خبأت الكثيرة الأسرار حول علاقة الثنائي الأشهر ليس في مجال الأعمال فقط، وإنما في مجال العمل الخيري أيضاً، فتساءل المجتمع الدولي عن مصير المؤسسة الخيرية التي تحمل كلا الاسمين، والتي افتتحت عام 2000، والتي تبلغ أصولها 50 مليار دولار وفق آخر الإحصاءات.
حسنات ومساوئ الزواج
كان الانفصال شبحاً يهدد حياة الزوجين قبل أن يصبحا رسمياً شريكين في حياة واحدة، فقد التقيا على مأدبة عشاء في نيويورك بعد انضمام مليندا إلى شركة ميكروسوفت التي أسسها بيل غيتس عام 1987، وظلا يتواعدان لمدة عام كامل، حينها قرر الثنائي الاختيار بين الانفصال عن بعضهما للأبد أو الارتباط رسمياً بعقد زواج لتأسيس عائلة مستقرة.. واختار بيل ومليندا غيتس الزواج بعد أن وضعا قائمة يعددان فيها حسنات ومساوئ الزواج، وحينها كان بيل في الـ 32 من عمره، بينما ميلندا كانت في 23 فقط، وحينها ترددت حولها الشائعات ولماذا اختارت رجلاً يكبرها بتسعة أعوام، إلا أنها كانت تجيب نفس الإجابة في كل مرة، أنها أحبته ولا توجد لديها أي دوافع أخرى.
أثمر الزواج ثلاثة أبناء، هم: جينيفر، وفيبي، وروري غيتس، والتزم اثنان منهما الصمت حيال قرار الانفصال، بينما غردت جينفر ذات الـ 25 عاماً على حسابها على موقع انستجرام قائلة: "كانت فترة صعبة لعائلتنا بأكملها، ما زلت أتعلم كيفية دعم عملي وعواطفي بأفضل سبل".
مقدمات الانفصال
لم يكن انفصال الثنائي وليد اللحظة بل سبقه مقدمات خفية كان أولها في عام 2013 عندما طلبت مليندا تغيير الرسالة السنوية للمؤسسة الخيرية، بينما اعتقدها بيل أنها على ما يرام ولا تحتاج إلى تغيير، ثم تنازل عن رأيه وجعلها تكتب جزءاً منفصلاً من الرسالة، وبعد عامين أصدرا رسالة مشتركة للمؤسسة.. وفي عام 2018 ظهرت مليندا ضيفة في برنامج تلفزيوني، وعندما سئلت عن سر نجاح علاقتها مع بيل أجابت بأن العلاقة لا يمكن أن تكون جيدة طيلة الوقت، وأن هناك بعض التفاصيل التي لا يتفقون فيها دائماً، ثم عادت مليندا لتروي جزءاً من تفاصيل حياتها مع بيل في كتاب صدر في عام 2019.
وذكرت في كتاب بعنوان: "ذي مومنت أوف ليفت" أنها عانت من الصعوبات بسبب تخليها عن عملها في ميكروسوفت وتحولها إلى أم ترعى ثلاثة أبناء، واكتفت بدورها كزوجة لرجل مشهور، وهو ما جعلها تفكر في الاستقلالية، وتنفيذ مشروعات خاصة بها بعيداً عن المؤسسة الخيرية ومايكروسوفت.. أما السر الذي كانت تعلنه دائماً مليندا عن حياتهما، فهو خلافهما الدائم بسبب كثرة الأسئلة التي يطرحانها على بعضهما البعض، وفي عام 2019 حينما كانت في لقاء مع طلبة إحدى المدارس الثانوية طالبتهم بالتدقيق في اختيار شريك الحياة، وبأن اختيار الشريك أهم من اختيار الوظيفة.
ورغم كل هذه الأسباب المعلنة لن يعرف الجميع السبب الحقيقي وراء إنهاء الزواج الذي استمر لـ 27 عاماً، والذي سيترتب عليه تقسيم أصول ثروة بيل غيتس، رابع أغنياء العالم وفق مجلة فوربس، والتي تقدر ثروته حالياً بـ130 مليار دولار.
أكبر مؤسسة خيرية في العالم
شهد عام 2000 بزوغ فجر المؤسسة الخيرية الأكبر والأشهر في العالم، حيث افتتحها الثنائي بإجمالي 126 مليون دولار، ثم استمرت في التضاعف حتى انضم إليها ثاني أغنى أغنياء العالم حينها الملياردير وارن بافت، وكان ذلك عام 2006، وبعدها بعام واحد ارتفعت قيمة المؤسسة الخيرية إلى 37 مليار دولار أميركي.
هدف المؤسسة لا يتغير هو تقديم الرعاية الصحية في البلدان الفقيرة والحد من الفقر المدقع، ولها أهداف أخرى في الولايات المتحدة الأميركية تختص بنشر التعليم وخاصة تكنولوجيا المعلومات والتوسع في التعريف بها، وفي عام 2010 أضيف هدف جديد للمؤسسة وهو دعم تقديم اللقاحات والحرص على تلقي الشعوب الفقيرة التطعيم ضد الأوبئة.. وخلال أزمة فيروس "كورونا" المستجد، أنفقت مؤسسة بيل ومليندا غيتس الخيرية ما يقرب من مليار دولار على الأبحاث العلمية للتسريع من التوصل إلى لقاح يقضي على "كوفيد- 19" بشكل قاطع، وما زالت المؤسسة تضخ الأموال في هذا المجال حتى الآن.
شبح "جيفري إبستين"
كشفت صحيفة "وول ستريت جورنال" تفاصيل جديدة عن قضية انفصال بيل وميليندا غيتس تشير إلى أن ميليندا كانت تعد للانفصال منذ فترة طويلة، وأنها كانت لديها مخاوف من علاقة زوجها برجل الأعمال الذي أدين بالاعتداء الجنسي، جيفري إبستين.. ووفق "أشخاص مطلعين" ووثائق راجعتها الصحيفة، تشاورت ميليندا مع محامين متخصصين في مسائل الطلاق، منذ عام 2019، لتقديم طلب طلاق من زوجها بيل، قائلة إن زواجهما "تحطم بشكل لا رجعة فيه".
جاء ذلك بعد أن ذكر تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" في نفس الشهر أن بيل غيتس التقى بإبستين عدة مرات، وأنه مكث معه ذات مرة في منزله بنيويورك حتى وقت متأخر من الليل..وقالت متحدثة باسم غيتس في ذلك الوقت أنه التقى إبستين عدة مرات لمناقشة الأعمال الخيرية، وأنه "يأسف لمقابلته في أي وقت مضى ويدرك أنه كان خطأ في الحكم أن يفعل ذلك".
وأشار تقرير "وول ستريت جورنال" إلى أن ميليندا كانت تشعر بعدم ارتياح بشأن علاقة زوجها بإبستين منذ عام 2013.. وتم توقيف إبستين، مطلع يوليو 2019.. حيث كان ينتظر المحاكمة على خلفية اتهامات تتعلق باستغلال قاصرات في أعمال جنسية.. وقد عُثر عليه بعد ذلك ميتاً في زنزانته في نيويورك، في 10 أغسطس 2019.
خبراء طلاق
عيّن بيل غيتس وزوجته المنفصلة ميليندا بعض المحامين من ذوي الخبرة في الطلاق والانفصالات المكلفة.. وأضاف كل منهما محامين رفيعي المستوى عملوا على طرفي نقيض من طلاق مؤسس أمازون، جيف بيزوس، من زوجته السابقة ماكنزي سكوت.. وحصل بيل غيتس، مؤسس شركة مايكروسوفت، على تيد بيلبي من فريق سكوت، وعيّنت ميليندا غيتس، شيري أندرسون التي عملت سابقا في فريق بيزوس، وفقاً لشبكة "CNN".. وأعلن بيزوس وسكوت عن انفصالهما في عام 2019.. وبعد الطلاق الباهظ التكاليف، انتهى الأمر بـ"سكوت" إلى أن تصبح ثالث أغنى امرأة في العالم.. ويوجد لدى الزوجين ثلاثة أطفال بالغين، لكن غيتس قال إنه يعتزم ترك 10 ملايين دولار لكل منهم في الميراث.. وليس من الواضح ما إذا كان الميراث مدرجاً في اتفاقية انفصال الزوجين.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حياة بيل غيتس .. أرقام تفوق الخيال
‏1- يجني 4630 دولاراً في الثانية
قام موقع Business Insider الأمريكي بحساب مقدار ما يجنيه بيل غيتس في الثانية الواحدة من خلال فحص ثروته التي زادت العام الماضي من 105 مليار دولار إلى 146 مليار دولار.
2- يحتاج أكثر من 400 عام لإنفاق ثروته
على الرغم من أنه من المعروف عنه أنه يعيش أسلوب حياة مقتصد نسبياً مقارنةً بزملائه الأثرياء، فإنه سيحتاج أكثر من 400 عام لإنفاق ثروته لو صرف مليون دولار في اليوم.
3- أغنى بـ66% من العائلة الملكية البريطانية
تبلغ قيمة ثروة العائلة الملكية البريطاني حوالي 88 مليار دولار، ما يعني أنه أغنى بنسبة 66٪ من ثروة العائلة الملكية البريطانية.
4- ثروته أكبر من الناتج المحلي الإجمالي لثلاث دول
يبلغ الناتج المحلي الإجمالي في لوكسمبورغ حوالي 71 مليار دولار، وإستونيا 31.4 مليار دولار، وبوليفيا 40.8 مليار دولار، وفقًا لبيانات البنك الدولي، ما يعني أن ثروة بيل غيتس أكبر من الناتج المحلي الإجمالي للدول الثلاث مجتمعة.
5- كل شخص على الأرض 15 دولاراً
إذ منح بيل غيتس كل شخص على ظهر الكوكب 15 دولاراً، لن تنتهي ثروته، إذ سيتبقى لديه 28 مليار دولار.
6- شاشات بـ 80 ألف دولار حول منزله
توجد حول منزل بيل غيتس شاشات كمبيوتر تبلغ قيمتها 80 ألف دولار تقريباً.
7- تبرع 27% من ثروته للأعمال الخيرية
تبرع بيل بنسبة 27 % من صافي ثروته للأعمال الخيرية على مر السنين، في عام 2017، على سبيل المثال، استثمر 50 مليون دولار في أبحاث مرض الزهايمر ومنح لاحقا 30 مليون دولار أخرى لصندوق “مشروع خيري” يسمى Diagnostics Accelerator، والذي يهدف إلى تشخيص مرض الزهايمر في وقت مبكر.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
هل تصبح ميليندا غيتس ثاني أغنى امرأة ؟
‏منذ الإعلان عن انفصالهما، وبيل غيتس وزوجته ميليندا يتصدران عناوين وسائل الإعلام العالمية بسبب ثروتهما الضخمة، والجدل الواسع عن تكلفة هذا الطلاق.. وقد ذكرت تقاريرإعلامية أمريكية أن الزوجين ميليندا وبيل غيتس كانا قد وقعا اتفاقية في حالة الإنفصال على أساسها سيتم تقسيم الأصول.. التفاصيل ليست معروفة بعد، ولا زال ينتظر البث في طلب الطلاق الذي قدمته ميليندا غيتس، غير أن صحيفة وول ستريت جورنال أفادت أن غيتس قد نقل 2.4 مليار دولار أمريكي (حوالي ملياري يورو) في شكل أسهم إلى زوجته في اليوم الذي أعلنوا فيه انفصالهما.
تلقت ميليندا غيتس 14 مليون سهم في شركة السكك الحديدية الكندية من خلال شركة قابضة يستخدمها رجل الأعمال لإدارة أصوله، كما تم تحويل 2.9 مليون ورقة مالية من شركة "أوتونيشن" إليها.. ووفقاً لهذا فهي تمتلك الآن حوالي 2 بالمائة من شركة السكك الحديدية وثلاثة بالمائة من شركة "أوتونيشن".. طلاق المؤسس المشارك لشركة مايكروسوفت بيل غيتس (65 عاما) وزوجته، التي يطلق عليها لقب “سيدة الأعمال الخيرية” ميليندا غيتس (56 عاما)، يساوي المليارات.
وقد تصبح ميليندا غيتس ثاني أغنى امرأة في العالم بعد طلاقها من بيل غيتس، كما ذكرت صحيفة "الإندبندنت" البريطانية.. وبحسب ملفات المحكمة، يحق لها الحصول على 73 مليار دولار أمريكي (حوالي 60 مليار يورو).. يقال إن ثروة الزوجين تبلغ 146مليار دولار أمريكي (حوالي 120 مليار يورو)، بناءً على اتفاقية الانفصال، ويتم الآن تقسيمها بين الاثنين.



اخترنا لكم